العودة   منتديات أهل الحديث السلفية > المنتــــــــــــدى الإســــــــــــــلامي > منبر التراجم والسير والتاريخ
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-25-2011, 07:41 PM
ابو تميم الطارفي ابو تميم الطارفي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 272
افتراضي ترجمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن صالح محي الدين



بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن صالح محي الدين
الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله , وعلى آله وصحبه ,
أما بعد : فهذه ترجمة مختصرة لشيخنا الدكتور عبدالرحمن بن صالح آل محي الدين , استفدتها من فضيلته , ومن خلال ترجمة مختصرة كتبها هو لنفسه , وقد استأذنت الشيخ في نشرها فأذن لي جزاه الله خيراً .
أما اسم شيخنا ونسبه : فهو أبو محمد عبد الرحمن بن صالح آل محي الدين بن محمد ضياء الدين بن عبدالرحيم آل مخدوم المخدومي .
وُلِدَ شيخنا في حي ( التاجوري ) بالمدينة النبوية في اليوم السابع والعشرين من شهر رجب سنة ( 1365 هـ ) , وحي التاجوري كان حياً شعبياً من أحياء المدينة القديمة يقع في المنطقة الواقعة إلى جهة الغرب من مبني المحكمة الشرعية جنوبَ المسجد النبوي , أُزيل هذا الحي مع توسعة المسجد النبوي , ثم انتقلت أسرة الشيخ إلى حي باب المجيدي شمال المسجد النبوي, وفي هذا الحي نشأ وترعرع , ودخل في حداثته ( كُتاباً ) في مسجد (مالك بن سنان) المعروف بـ مسجد سيدي مالك . ثم تحوَّل إلى دراسة القرآن بالمسجد النبوي الشريف . ثم التحق بمدرسة النجاح الابتدائية , ثم تحوَّل منها إلى المدرسة الفهدية الابتدائية , وهذه المدرسة تقع عند (بيرحاء) الموضع المعروف في السنة النبوية . وقد ذهبت كلها في توسعة المسجد النبوي . بل جميع حي باب المجيدي الذي نشأ فيه الشيخ, ذهب مع التوسعة المذكورة . ثم انتقل الشيخ إلى المدرسة العسكرية برغبةٍ من والده , وبقي فيها إلى المرحلة المتوسطة , بيد أنه لم يرغب في الاستمرار فيها , لأنه آثر طلب العلم على المجال العسكري , وقد سألت شيخنا عن زملائه في المدرسة العسكرية فذكر لي أنهم بلغوا رتباً عالية , منهم من وصل إلى رتبة لواء , ولقد أراد الله به خيراً , حيث انتقل الشيخ إلى الدراسة في دار الحديث المدنية , وكان مدير الدار آنذاك هو الشيخ العلامة المحدث عمر بن محمد فلاته رحمه الله , غير أن الشيخ لم يُكمل دراسته في دار الحديث , بل تحوَّل إلى معهد إعداد المعلمين , وتخرج فيه , وعُين مدرساً في وزارة المعارف ( التربية والتعليم ) مدة خمس سنوات , وكان الشيخ في هذه الأثناء يطلب العلم في المسجد النبوي . فتاقت نفسه إلى الدراسة بالجامعة الإسلامية وكان رئيس الجامعة هو سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله , وكانت الجامعة لا تقبل شهادة معهد إعداد المعلمين لأسباب إدارية , بل تشترط شهادة الثانوية العامة لمن يرغب في الدراسة فيها , ما دفع الشيخ إلى الدراسة في الثانوية العامة , فكان يُدرِّس نهاراً , ويَدرس في المدرسة الثانوية ليلاً , مدة ثلاث سنوات , حتى أكمل دراسته الثانوية والتحق بالجامعة الإسلامية في كلية الشريعة , وسألت الشيخ عن زملائه في الجامعة فذكر لي الشيخ على عبدالله جابر القاريء الشهير رحمه الله .
تخرج شيخنا في الجامعة الإسلامية سنة ( 1396 هـ ) فعُين معيداً فيها في كلية اللغة العربية فكان يدرس فيها شرح العقيدة الطحاوية , ثم انتقل بعد عامين إلى كلية الشريعة , وبقي فيها معيداً ثم محاضراً ثم استاذاً مساعداً إلى سنة ( 1416 هـ ) , ثم انتقل إلى كلية الحديث الشريف رئيساً لقسم فقه السنة إلى أن أحيل إلى التقاعد سنة ( 1425 هـ ) وقد وصل الشيخ إلى درجة أستاذ مشارك في الحديث وعلومه .

أما شيوخه : فقد تلقى شيخنا الشيخ عبدالرحمن العلمَ على مجموعة كبيرة من العلماء ؛ منهم الشيخ الإمام محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله , صاحب ( أضواء البيان ) , درس عليه بالمسجد النبوي وسجَّل له بعض الأشرطة السمعية , وقد سألت شيخنا إن كانت هذه الأشرطة محفوظة عنده ؟ فقال : نعم .
ودرس على سماحة الشيخ الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله , في كتاب التوحيد بالمسجد النبوي , ودرس أصول الفقه على الشيخ عطية محمد سالم , ودرس على الشيخ المحدث عمربن محمد فلاته , وكان من أكثر العلماء تأثيراً في شخصية شيخنا الشيخ عبدالرحمن من حيث التمسك بالعقيدة السلفية ونبذ البدع والخرافات واتباع منهج السلف الصالح , ودرس على الشيخ أبي بكر الجزائري , في التفسير وغيره , وتأثر بإسلوبه التربوي في الوعظ والتذكير , ودرس على الشيخ عثمان بن على الذوادي في علم الفرائض فأتقنه , حتى صار شيخنا من مدرسي الفرائض ومن قَسَمَة الميراث في المدينة النبوية , ودرس على الشيخ العلامة أبي بكر التنبكتي بالمسجد النبوي في كتب العقيدة السلفية ومنها كتاب التوحيد , وعلى الشيخ العلامة عمار الأزعر الجزائري , في صحيح البخاري , ودرس الحديث الشريف على العلامة المحدث الشيخ حماد الأنصاري ولا سيما في سنن الترمذي وشرحه تحفة الأحوذي , في المسجد النبوي , وتأثر بالشيخ حماد في العناية بالعلم والاستقصاء في بحث المسائل , ودرس شيخنا على علماء آخرين في الجامعة الإسلامية في كلية الشريعة وفي مرحلة الدراسات العليا , في العقيدة والتفسير والحديث والفقه واللغة العربية . منهم الشيخ العلامة السلفي شوكة أهل البدع شيخنا الشيخ محمد أمان بن علي الجامي رحمه الله , وذكرلي شيخنا الشيخ عبدالرحمن : أن الشيخ محمد أمان من خيرة مَن درَّسه , ومن خيرة المشايخ أدباً وسلوكاً وخلقاً وتواضعاً وعلماً , وأن الحرب التى يشنها عليه أعداء السنة هي حرب مبنية على الأهواء وليست حرباً مبنية على أساس شرعي ولا علمي , ولقد بلغ من تواضع الشيخ محمد أمان رحمه الله أنه اختلف هو والشيخ عبدالرحمن في مسألة علمية فتحاكما إلى الشيخ الإمام عبدالعزيز بن باز , فظهر أن الصواب مع الشيخ عبدالرحمن , فاعتذر الشيخ محمد أمان لتلميذه الشيخ عبدالرحمن وأذعن للحق . ومن العلماء الذين تلقى عنهم شيخنا الشيخ عبدالرحمن : الشيخ عبدالرؤف اللُّبدي وكان ضليعاً في علم النحو , والدكتور البحاثة أكرم ضياء العمري , والشيخ محمد أمين المصري , والشيخ محمود الطحان , والشيخ محمود الميرة وكان مشرفاً عليه في رسالة الماجستير , والشيخ السيد الحكيم , وكان مشرفاً عليه في رسالة الدكتوراه .
وسألت شيخنا إن كان درس على الشيخ العلامة السلفي تقي الدين الهلالي , فذكر لي أنه لم يدرس عليه , وإنما حضر له بعض المجالس , وكان الشيخ الهلالي جاراً في الحرة الشرقية للشيخ أبي بكر الجزائري فدعاه الشيخ أبو بكر إلى عقد قران شيخنا الشيخ عبدالرحمن على ابنة الشيخ أبي بكر الجزائري .

أما نشاط شيخنا في الدعوة إلى الله , فقلَّ نظيره في هذا المجال , فقد حببَّ الله إلى نفسه العلم وطلبه منذ نعومة أظفاره , وحفزه ذلك إلى إلقاء الخطب والمواعظ في عهد مبكر من حياته المباركة , بل كان ينوب شيخه الشيخ أبا بكر الجزائري في التدريس على كرسيه بالمسجد النبوي, وهو شاب لم يبلغ الأربعين من عمره .
يقول الشيخ في ترجمته التي كتبها بنفسه : وحبب الله إليَّ العلم وتعليمه , فهو أحب شيء إلى نفسي ؛ وذلك أنه يقرب إلى الله , فكلما ازداد العبد علماً نافعاً ازداد معرفة بالله وقرباً منه . وصدق الله عز وجلَّ حيث يقول : { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ} إلى غير ذلك من الآيات الدالة على فضل العلم والعلماء . ا.هـ
ولقد طاف شيخنا البلاد شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً في الدعوة إلى الله وإقامة المحاضرات وإلقاء الخطب والكلمات , وشارك في دورات علمية داخل المملكة وخارجها , وهو الآن متفرغ للدعوة بعد تقاعده من التدريس في الجامعة الإسلامية , وعند الشيخ - حفظه الله - من الحماسة والهمة في الدعوة إلى الله ما يفتقده كثير من الشباب المتعلمين , هذا, وللشيخ أسلوبه الشيق السلس المحبب إلى النفوس , وهو في دعوته يُعنى كثيراً بالعقيدة السلفية التى تلقَّاها عن شيوخه , ويُعنى بالسنة النبوية , وبالاتباع للمنهج السلفي , وبالتحذير من البدع والجماعات الحزبية والتعصب للمذاهب , كما يُعنى بمكارم الأخلاق وتهذيب النفوس , وتوجيه طلبة العلم إلى العمل بالعلم وتعليمه للناس واحترام العلماء , ولا زلت أذكر تلك الكلمات النافعة والتوجيهات المفيدة التي كان يلقيها شيخنا في مسجد كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية عقب صلاة الظهر , ومع أني كنت طالباً في كلية الحديث إلا أني كنت أتقصد الصلاة في مسجد كلية الشريعة لأستمع إلى كلمة شيخنا حفظه الله .

أما مؤلفات شيخنا الشيخ عبدالرحمن , فهي عدة مؤلفات , معظمها رسائل , فكتب رسالة في العقيدة الصحيحة , ورسالة في الحجاب , ورسالة في شرح كتاب الاعتصام من صحيح البخاري , ورسالة في شرح كتاب الفتن من صحيح البخاري , ورسالة في الفرائض , ورسالة في وضع المصلي يديه بعد الرفع من الركوع , ورسالة في شرح حديث " اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا " , ورسالة في الجرح والتعديل , ورسالة في التعريف بالأئمة الستة وكتبهم , ورسالة في جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين , ورسالة في دعوة الشيخ الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب , وشرح أصول السنة للإمام أحمد , وشرح فضل الإسلام للإمام محمد بن عبدالوهاب , ورسالة الماجستير في الأحاديث التى حسَّنها أبو عيسى الترمذي وانفرد بها , ورسالة الدكتوراه في تحقيق الجزء الأول من شرح سنن الترمذي لابن سيد الناس , وفي الترقية تحقيق كتاب أجوبة ابن أيبك الحسامي للحافظ ابن سيد الناس ,
كما ألف شيخنا ردوداً على بعض أهل البدع والخرافات , وعلى بعض الزائغين , منها كتابٌ سمَّاهُ : تنبيه ذوي العقول والبيان فيما وقع فيه عمرو عبدالمنعم من الضلال والخذلان في إباحته أدبار النسوان .
وهذه المؤلفات بعضها طبع , وبعضها في طريقه على الطباعة .
وسألت شيخنا عن تلاميذه , فقال : كثرٌ جداً , من جميع أنحاء العالم الإسلامي , فقد بقي الشيخ عبدالرحمن نحواً من ثلاثين سنة مدرساً في كليات الجامعة الإسلامية , تتلمذ عليه في هذه المدة المئات من طلاب العلم , وقد نسي أسماء الأكثرين منهم , ومعظم الأساتذة اليوم بالجامعة الإسلامية هم من تلاميذه , منهم : الشيخ الدكتور سليمان الرحيلي , والشيخ الدكتور عبدالسلام السحيمي , والشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي , والشيخ الدكتورعلى التويجري , والشيخ الدكتور ترحيب الدوسري , والشيخ الدكتور مسعد الحسيني ...
وأختم هذه الترجمة بِذِكْر لطيفةٍ : حيث إن شيخنا الشيخ عبدالرحمن أجازني فيما يرويه عن شيوخه ؛ الشيخ حماد الأنصاري , والشيخ عبدالغفار بن حسن الرحماني , وغيرهما , ومن ذلك إجازة لجامع الترمذي وشرحه تحفة الأحوذي عن شيخه الشيخ عبدالغفار بن حسن عن المؤلف الشيخ العلامة المحدث عبدالرحمن المباركفوري , وقد ذكر الشيخ المباركفوري في مقدمة شرحه عند ذكر الحديث الثلاثي في جامع الترمذي : إنه ليس في جامع الترمذي ثلاثي غير حديث أنس بن مالك ( يأتي على الناس زمان, الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر ) حيث يرويه الإمام الترمذي عن إسماعيل بن موسى عن عمر بن شاكر عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال الشيخ المباركفوري : ليعلم أن بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم في إسناد ثلاثي الترمذي المذكور, اثنين وعشرين واسطة . ثم ذكرهم راوياً راوياً
قال الشيخ عبدالغفار بن حسن : إنه هو الثالث والعشرون .
قال شيخنا الشيخ عبدالرحمن : إنه بهذا الإسناد بيني وبين المصطفى صلى الله عليه وسلم أربعة وعشرون راوياً .
قال مقيده عبدالحميد الجهني – عفا الله عنه – إنه بهذا الإسناد يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة وعشرون راوياً ؛ شيخنا الشيخ المحدث عبدالرحمن بن صالح آل محي الدين عن شيخه الشيخ المحدث عبدالغفار بن حسن عن شيخه العلامة المحدث عبدالرحمن المباركفوري عن شيخه العلامة المحدث محمد نذير حسين ... ويُنظر باقي الإسناد في مقدمة تحفة الأحوذي ( 1/ 349 ).

حفظ الله شيخنا الشيخ المربي عبدالرحمن بن صالح محي الدين , وبارك له فيما أعطاه , وأمدَّه بالصحة والعافية على طاعته إلى أن يلقاه .
والحمد لله رب العالمين


كتبه /
أبو مالك عبدالحميد بن خليوي الجهني
صبيحة الاثنين 27 ذي الحجة 1430 هـ

منقول
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-25-2011, 10:23 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
زا ئر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: ترجمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن صالح محي الدين

بارك الله فيك أبا تميم .......
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ترجمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن صالح محي الدين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:06 PM.