العودة   منتديات أهل الحديث السلفية > منتدى علمي > منبر جامع الكتب و الصوتيات > خاص بالأشرطة المفرغة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-19-2010, 01:07 PM
أبو طيبة محمد مبخوت أبو طيبة محمد مبخوت غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: الجزائر - دار الشيوخ
المشاركات: 855
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو طيبة محمد مبخوت
افتراضي شرح "الفرق بين النصيحة والتعيير" لابن رجب الحنبلي

شرح "الفرق بين النصيحة والتعيير" لابن رجب الحنبلي للشيخ صالح بن سعد السحيمي
http://alsoheemy.net/tafrigat/nasiha-taiir.rar
__________________

عن أبي مدينة الدارمي- رضي الله عنه - قال: « كان الرجلان من أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم - إذا التقيا، ثم أرادا أن يفترقا، قرأ أحدهما: ﴿ والعصر إن الإنسان لفي خسر حتى يختمها، ثم يسلم كل واحد منهما على صاحبه» حديث صحيح : رواه أبو داود في "الزهد" (417) والطبراني في "الأوسط" (5124) والبيهقي في "الشعب" (8639) وصححه الألباني في "الصحيحة" (2648).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-19-2010, 01:17 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: تلمسان _ الجزائر
المشاركات: 712
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد المحسن زهير بن عبد الكريم التلمساني
افتراضي رد: شرح "الفرق بين النصيحة والتعيير" لابن رجب الحنبلي

من أقوال شيخ الإسلام عبد العزيز بن باز رحمه الله في النصح

قال رحمه الله:
" أخي المسلم، إننا معشرَ البشر لا بد فينا من أخطاء، والمعصوم من عصم الله، فلا بد من أخطاء في البشر، نسي آدم فنسِيتْ ذريتُه، لا بد من أخطاء، ولو تبصَّر الإنسان في نفسه لأبصر عيوبَه وأخطاءه، واشتغل بها عن عيوب الآخرين، كلُّنا خطَّاء، وخير الخطائين التوابون، كلنا عرضةٌ للزلل والخطأ والتقصير في الواجب أو ارتكاب شيء مما خالف الشرع لو تبصر المسلم حقَّاً. فإذا كنا كذلك فالواجب على الجميع التناصح فيما بيننا، فلعل أخاك المسلم وقع في تلك المخالفة إما غفلةً منه، إما جهلا بالحكم، أو غفلةً وسهوا وسيطرة شهوات وهوى وجلساء سوء ودعاة ضلال، لعله عرض له أمر ظنَّ أن ما هو عليه حقٌّ والواقع أنه خطأ ومخالف للشرع.
أخي المسلم، إذاً فلا بد من ترويض نفسك على الصبر والاحتساب، ومخاطبة الناس على قدر عقولهم وأفهامهم، لتعلم حال من تنصحه، أخلاقُه تقبُّله لما تدلي إليه من نصيحة، حسن تقبُّله أو عدم تقبله، وكيف حاله وكيف طريقة نصحه؛ لأن هدفك الوصول إلى الحق، وإنقاذ المسلم مما هو واقع فيه من الخطأ. أخي المسلم، فكن لله ناصحاً، وكن لعباد الله ناصحاً، نصيحةً تنبع من قلب مليء بالرحمة والمحبة والشفقة وحسن القصد، لا عن خيانة وغش واستطالة وترفُّع على الناس.
أخي المسلم، تجد مخالفةً في بيتك من أبناء وبنات وإخوان وأخوات وآباء وأمهات، فلا بد من نصيحة للجميع على قدر حالهم، تنصح أباك إن رأيت مخالفة، ولكن بأدب وشفقة وبر وإحسان ومعاملة بالمعروف، تراعي كبرَ السن، وتراعي أدب التحمُّل، وتراعي كل الظروف، وتنصح الأمَّ إن رأيت خطأ، وتنصح البنين والبنات، والإخوة والأخوات، وتنصح الأرحام والجيران، ولتكن النصيحة منك عامة للفرد والجماعة
. "
__________________
قال الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله


إذا رأيتم أنفسكم متخلفين عن رتب السابقين مقصرين غاية التقصير عن أحوال المتقين, أوجب لكم الخوف والخشية من رب العالمين , فرأيتم التفريط ملازما لكم في جميع أحوالكم , والنقص مستوليا عليكم في أقوالكم وأفعالكم , والذنوب واقعة منكم في ليلكم ونهاركم , فذلك يدعوكم إلى التوبة والاستغفار وملازمة الندم والخوف والانكسار , وأن تفتقروا إلى ربكم غاية الافتقار , لعل ربكم أن يفتح لكم من رحمته أبوابا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-15-2010, 02:32 PM
أبو طيبة محمد مبخوت أبو طيبة محمد مبخوت غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: الجزائر - دار الشيوخ
المشاركات: 855
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو طيبة محمد مبخوت
افتراضي رد: شرح "الفرق بين النصيحة والتعيير" لابن رجب الحنبلي

يرفع رفع الله قدر أهل الحديث بحق ، وفضح من يتلبس بهم .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:44 AM.