العودة   منتديات أهل الحديث السلفية > المنتــــــــــــدى الإســــــــــــــلامي > منبر اللغة والأدب
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-05-2011, 08:07 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
زا ئر
 
المشاركات: n/a
افتراضي قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هذه قصيدة ذب عن الشيخ الإمام المجدد حامل لواء الجرح والتعديل في هذا الزمان
ربيع السنة والخير -حفظه الله وأعلى قدره في الدارين -


آمين
آمين
آمين


وقد سميتها :


( قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ... )







قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَا *** مِ وَإِنَّمَا خُلُقُ النَّبِيِّ تَغَافُلُ (1)


هَاكَ الَّذِي أَوْصَى بِهِ صِدِّيقَةً *** وَكَذَا رَوَاهُ أَجِلَّةٌ وَتَنَاقَلُوا


حَدَثَانُ قومِكِ بالضَّلَالَةِ صَدَّنِي *** عَن ذِي البَنِيَّةِ (2 )؛ فَالْحَدِيثُ مُعَلَّلُ(3)


وبذا مضت أفهام أسلاف الهدى (4) *** لا تبعدوا عن فهمهم فَتَزَايَلُوا(5)


آهٍ لِذِي زَمَنِ النَّقَائِضِ كُلّـِها *** مَا لِي بِذِي الدُّنْيا بَقَاءٌ يُؤْمَلُ


مَنْ عَيْشُهُ يَهْنَا وَعَينُهُ تُبْصِرُ *** طَعْنًا بأَعْرَاضِ الْأُلَى يُتَدَاوَلُ


قَاءُوا سُمُومًا لَوْ تُخَالِطُ أَبْحُرًا *** لَتَغَيَّرَتْ مِنْ خُبْثِهَا ؛ فَتَأَمَّلُوا


خَوَرٌ بدى في الشيخِ : قالوا ؟ دُونَ خو*** فٍ أَوْ حَيَا ؛ تَبًّا لَهُمْ مَا حَاوَلُوا


قالوا تغيَّرَ شيخُنا ؛ سُحقا لهم *** قولٌ خبيثٌ في الحضيض يُجَلْجَلُ


آوى بزعمهمُ الضلال وظلمه *** بلغ الربى ؛ بلْ عندهُمْ لَمُغَفَّلُ ؟؟


قَالُوا وَقَالُوا .... ؛ فَلْيَقُولُوا مِثْلَمَا *** شَاءُوا فَقَوْلُهُمُ لَغًى لَا يُقْبَلُ


فالشيخُ ثَبْتٌ لا يخاف عوادلاً *** في صدِّه عن منهجٍ يَتَمَثَّلُ


يا شَاعِرِي النَّهْجِ القوِيمِ الأَمْيَلِ *** ما لِي أَرَاكُمْ في سُبَاتٍ يَقْتُلُ


هُبُّوا لِنصْرِ أئمَّةٍ لَمْ يَتْرُكُوا *** نَصْرَ الإِلَهِ ؛ فَجَابَهُوا ؛ مَا جَامَلُوا


لم يخجلوا لم ينثنوا بل واصلوا *** ولأجل ذاك لعرضهم هم أهملوا


أحيوا بدين الله مَيْتَ الأنْفُسِ *** وَالَوْا صَفِيًّا والسَّفيهَ تَجَاهَلُوا


والدِّينَ أَعْلَوا مِن زمَانٍ غابرٍ *** قَرْنٌ سوى عشرين عامًا تَسْأَلُ؟؟


أَ أَغَيْلِمٌ بَزَّ الجبال بنطحهِ ؟؟ *** ضَحِكَتْ لنا رُكَبٌ (6)؛ فَصَبْرٌ أَجْمَلُ


اِنزِلْ إلى سَاحِ الوغى حتَّى نَرَى *** من منكما عن عزمِهِ يَتَحَوَّلُ


اُسْفُلْ إلى الأدنى فَمِثْلُكَ قَدْرُهُ *** مُتَضَائِلٌ ؛ والشَّيخُ دَوْمًا في عُلُو


أُفٍّ لَكُمْ شَيْخُ العُلا مُتَحَلِّمٌ *** لَكِنَّكُمْ بُهْمٌ ؛ فَـأُوبُوا وَاخْجَلُوا


جَاوزْتُمُ حَدَّ التَّغَافُلِ عنكُمُ *** مَا مِثْلُكُمْ عن غَيِّهِ يُتَجَمَّلُ


هَاكُمْ إذًا ما ضَاقَ عن وُسْعِي بِلاَ *** شَطَطٍ ؛ وذاك صَنيعُكُمْ (7)؛ فَتَحَمَّلُوا


وَيْحِي يُنالُ مِن الإِمَامِ ومِثْلُنَا *** في صَمْتِهِ مُتَوَجِّمٌ ؛ لاَ يُعْقَلُ ؟؟



شيخُ الحديثِ رَبِيعُنَا أَسَدٌ وإِنْ *** شَوَّشْتُمُ بِطَنِينِكُمْ ؛ فَلْتَسْفُلُوا


فَزَئِيرُهُ وَطَنِينُكُمْ أَمْرَانِ لا *** يَتَقَابَلَانِ سِوَى بِذِهْنٍ يَخْبُلُ


هذا وَمَا قَصْدِي سِوَى مَن طَاوَلُوا *** عَنَنَ السَّمَا ؛ لَا مَن بَغَوْا وَتَأَوَّلُوا


حَمْدًا لربِّي وَالصَّلاةُ على الرَّسُو *** لِ وَآلِهِ ؛ أَتْبِعْ سَلاَمًا تَكْمُلُ







وكتب :
أبو عبد الله بلال يونسي
السلفي السكيكدي الجزائري
عفا الله عنه وستر عيوبه


بتاريخ :

الثامن و العشرين من ربيع الثاني لعام اثنين و ثلاثين و أربعمائة و ألف للهجرة.






------------------------------------------------------------
( 1) وهو تكلف الغفلة مع العلم والإدراك لما يتغافل عنه تكرماً وترفعاً عن سفاسف الأمور.
وقال الشاعر :
ليس الغبي بسيد في قومه **** لكن سيد قومه المتغابي
(2) إشارة إلى الحديث الصحيح :
"( يا عائشة لولا أن قومك حديثو عهد بشرك و ليس عندي من النفقة ما يقوي على بنائه لأنفقت كنز الكعبة في سبيل الله و لهدمت الكعبة فألزقتها بالأرض ثم لبنيتها على أساس إبراهيم و جعلت لها بابين بابا شرقيا يدخل الناس منه و بابا غربيا يخرجون منه و ألزقتها بالأرض و زدت فيها ستة أذرع من الحجر . ( و في رواية : و لأدخلت فيها الحجر ) فإن قريشا اقتصرتها حيث بنت الكعبة , فإن بدا لقومك من بعدي أن يبنوه فهلمي لأريك ما تركوه منه , فأراها قريبا من سبعة أذرع “ . و في رواية عنها قالت : “ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجدر ( أي الحجر ) , أمن البيت هو ? قال : نعم , قلت : فلم لم يدخلوه في البيت ? قال : إن قومك قصرت بهم النفقة , قلت : فما شأن بابه مرتفعا ? قال : فعل ذلك قومك ليدخلوا من شاءوا و يمنعوا من شاءوا , ( و في رواية : تعززا أن لا يدخلها إلا من أرادوا , فكان الرجل إذا أراد أن يدخلها يدعونه يرتقي حتى إذا كاد أن يدخل دفعوه فسقط ) و لولا أن قومك حديث عهدهم في الجاهلية , فأخاف أن تنكر قلوبهم , لنظرت أن أدخل الجدر في البيت و أن ألزق بابه بالأرض .فلما ملك ابن الزبير هدمها و جعل لها بابين . ( و في رواية فذلك الذي حمل ابن الزبير على هدمه , قال يزيد بن رومان : و قد شهدت ابن الزبير حين هدمه و بناه و أدخل فيه الحجر , و قد رأيت أساس إبراهيم عليه السلام حجارة متلاحمة كأسنمة الإبل متلاحكة ) “ .
(3) أي له سبب وعلة نيط بها امتناعه صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن هذم الكعبة وإعادة بنائها .
(4) قال سفيان : ما زال التغافل من شيم الكرام .
وكما قال الإمام أحمد بن حنبل : تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل .
عن أبي بكر بن أبي الدنيا أن محمد بن عبد الله الخزاعي قال : سمعت عثمان بن زائدة يقول :
العافية عشرة أجزاء تسعة منها في التغافل ؛ قال : فحدثت به أحمد بن حنبل فقال: العافية عشرة أجزاء كلها في التغافل .
قال الأعمش : التغافل يطفئ شراً كثيراً .
(5) التزايل والتزيل هو التفرق والتفارق .
(6) كم سمعت شيخنا مقبلا عليه رحمة الله يقول في وصف غرائب هذا الزمان وبدعه على سبيل التحقير والتقليل من شأن أصحابها :
( .... يضحك منها الرجل من ركبتيه ...).
(7) أي أن الشطط في القول والفعل من ميزة هؤلاء القوم ؛ وأني رغم ردي عليهم لا أقابل شططهم بشطط مثله ؛ إذ الإنصاف مطلوب دائما ؛ ولكن أحملهم ما أوقعوا فيه أنفسهم .

والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي الديان
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-05-2011, 08:08 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
زا ئر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

الحمد لله رب العالمين و صلى الله سلم على نبيه الأمي الأمين و على آله و صحبه أجمعين و بعد :

فهذه أبيات أكتبها نصراً و تأييداً لأخي الحبيب أبي عبد الله بلال يونسي
في دفاعه عن العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله

و ما هذا إلا من باب رد الجميل بالجميل فقد كان سبقني يوماً بتأييده لي في دفاعي عن العلامة ربيع و هجائي للطيباوي

فهذا أنا اليوم أؤدي بعض حقّ العلامة ربيع علينا في الذب عنه
و معه بعض حق أخي الحبيب بلال يونسي بتأييده
و الله الموفق :


((تأييد)) لقصيدة الأديب بلال يونسي المعنونة بـ :
..قالوا جبنت عن انتصار للإمام.





الله أكبر شعركم يا يونسي *** نور تلألأ حيثما يُتَدَاولُ
لن يبلغنْ شعري لنصف بديعكم *** لو أنني جُزْت الدّهور أحاولُ
أنت الذي رفع اللّواء لنصرةٍ *** في الله للأعلام لا تتكاسلُ
ردّاً لبغي أو جهالة ظالم *** بسفاهة ظنّ الجبالَ يطاولُ
لازم لذا الإخلاص و ارجُ مثوبةً *** فبه إذا رمتُ الأجور تحصّلُ

ــــــ

يا طاعنا بإمامنا يا حاسداً *** تُبْ للإله فإن ذلك أسهلُ
و اقرأْ قصيدة عارف بطريقكم *** خذْها قصيدة فاهمٍ يا جاهلُ
خذْها كأبيات الفحول مَتَانَةً *** خذْها قريضاً عالياً لا يسفلُ
خذْها كجيشِ عَرَمْرَمٍ في قوّةٍ *** خذْها و لا تستكبرنْ لا يا عائلُ
جَزَّتْ رؤوس ضلالة خلفية *** حتّى غدتْ فرسانهمْ تتمايلُ

ــــــ

قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَا *** مِ فقلتَ ذا خُلُقُ النَّبِيِّ تَغَافُلُ
هَاكَ الَّذِي أَوْصَى بِهِ صِدِّيقَةً *** وَكَذَا رَوَاهُ أَجِلَّةٌ وَتَنَاقَلُوا
حَدَثَانُ قومِكِ بالضَّلَالَةِ صَدَّنِي *** عَن ذِي البَنِيَّةِ ؛ فَالْحَدِيثُ مُعَلَّلُ
وبذا مضت أفهام أسلاف الهدى *** لا تبعدوا عن فهمهم فَتَزَايَلُوا


ــــــ

آهٍ لِذِي زَمَنِ النَّقَائِضِ كُلّـِها *** مَا لِي بِذِي الدُّنْيا بَقَاءٌ يُؤْمَلُ
مَنْ عَيْشُهُ يَهْنَا وَعَينُهُ تُبْصِرُ *** طَعْنًا بأَعْرَاضِ الْأُلَى يُتَدَاوَلُ
قَاءُوا سُمُومًا لَوْ تُخَالِطُ أَبْحُرًا *** لَتَغَيَّرَتْ مِنْ خُبْثِهَا ؛ فَتَأَمَّلُوا

ــــــ

شيخ الهداة ربيعنا أسدُ الوغى *** علمٌ و حلمٌ بل و صبر كاملُ
شيخي ربيع ناصر لطريقة *** سلفية ثبتت , فلا يتنازلُ
ردّ الغلاة كما الجفاة بعلمه *** يشفي مريداً جاءه يتسائلُ
للفقه أو لحديث أحمد ناشرٌ *** و أحايِناً بمواعظٍ يتخللُ
أفٍ لهم ما زوّروا إذْ غيّروا *** هل مثل ذا الطود العظيم يبدِّلُ؟؟!!

ــــ
خَوَرٌ بدى في الشيخِ : قالوا ؟ دُونَ خو*** فٍ أَوْ حَيَا ؛ تَبًّا لَهُمْ مَا حَاوَلُوا
قالوا تغيَّرَ شيخُنا ؛ سُحقا لهم *** قولٌ خبيثٌ في الحضيض يُجَلْجَلُ
آوى بزعمهمُ الضلال وظلمه *** بلغ الربى ؛ بلْ عندهُمْ لَمُغَفَّلُ ؟؟
قَالُوا وَقَالُوا .... ؛ فَلْيَقُولُوا مِثْلَمَا *** شَاءُوا فَقَوْلُهُمُ لَغًى لَا يُقْبَلُ
فالشيخُ ثَبْتٌ لا يخاف عوادلاً *** في صدِّه عن منهجٍ يَتَمَثَّلُ
ــــ

علمٌ و تأليفٌ و نشرٌ للهدى *** فمسيره بالحقّ دوماً حافلُ
بل إنّ هذا الشيخ سيّد قومه *** متّمكن , في حكمةٍ , و حُلاحلُ
هلْ يعرفنْ أفضاله متحاملٌ ؟؟!!*** هلْ يعرفنْ فضل الهداة العاطلُ؟؟!!

ـــــ
يا شَاعِرِي النَّهْجِ القوِيمِ الأَمْيَلِ *** ما لِي أَرَاكُمْ في سُبَاتٍ يَقْتُلُ
هُبُّوا لِنصْرِ أئمَّةٍ لَمْ يَتْرُكُوا *** نَصْرَ الإِلَهِ ؛ فَجَابَهُوا ؛ مَا جَامَلُوا
لم يخجلوا لم ينثنوا بل واصلوا *** ولأجل ذاك لعرضهم هم أهملوا
أحيوا بدين الله مَيْتَ الأنْفُسِ *** وَالَوْا صَفِيًّا والسَّفيهَ تَجَاهَلُوا
والدِّينَ أَعْلَوا مِن زمَانٍ غابرٍ *** قَرْنٌ سوى عشرين عامًا تَسْأَلُ؟؟

ـــــ

إي والذي برأ النفوس بقدرةٍ *** إنّ الرّبيع بإسـمه لمماثلُ
خُضْ حربكم شيخ العلا بضرواة *** إنّا تروسٌ دونكم تتحمّلُ
و حصانكم مقدام يُقْبِلُ دائماً *** مرحى بذي الفرس الجميل , محجّلُ

قد كان في عرعور بل في شبهه *** عِبَرٌ لكلّ مضلل يتطاولُ
عِبَرٌ لكمْ في مأْرِبٍ و رؤوسها *** يا مأربيُ سبيلكمْ ذا زائلُ
وكذاك مغراويكم زلتْ به *** قدمُ الغواية في ردًى يتجلجلُ
و كذا جماعة مركز خلفية *** من أجل مال كلّهم متململُ


ــــــ
أَ أَغَيْلِمٌ بَزَّ الجبال بنطحهِ ؟؟ *** ضَحِكَتْ لنا رُكَبٌ ؛ فَصَبْرٌ أَجْمَلُ
اِنزِلْ إلى سَاحِ الوغى حتَّى نَرَى *** من منكما عن عزمِهِ يَتَحَوَّلُ
اُسْفُلْ إلى الأدنى فَمِثْلُكَ قَدْرُهُ *** مُتَضَائِلٌ ؛ والشَّيخُ دَوْمًا في عُلُو
أُفٍّ لَكُمْ شَيْخُ العُلا مُتَحَلِّمٌ *** لَكِنَّكُمْ بُهْمٌ ؛ فَـأُوبُوا وَاخْجَلُوا
جَاوزْتُمُ حَدَّ التَّغَافُلِ عنكُمُ *** مَا مِثْلُكُمْ عن غَيِّهِ يُتَجَمَّلُ
هَاكُمْ إذًا ما ضَاقَ عن وُسْعِي بِلاَ *** شَطَطٍ ؛ وذاك صَنيعُكُمْ ؛ فَتَحَمَّلُوا
وَيْحِي يُنالُ مِن الإِمَامِ ومِثْلُنَا *** في صَمْتِهِ مُتَوَجِّمٌ ؛ لاَ يُعْقَلُ ؟؟
شيخُ الحديثِ رَبِيعُنَا أَسَدٌ وإِنْ *** شَوَّشْتُمُ بِطَنِينِكُمْ ؛ فَلْتَسْفُلُوا
فَزَئِيرُهُ وَطَنِينُكُمْ أَمْرَانِ لا *** يَتَقَابَلَانِ سِوَى بِذِهْنٍ يَخْبُلُ

ـــــــــ

بل مثله و مثالهم مثل الذي *** جلب العُصِيَ لذي السيوف يبادلُ
جلب العصي مبارزاً و مجابهاً *** أفٍ له بغبائه سيقاتلُ
اخْسَأْ أغيلمُ إن ذي حرب لها *** أصحاب بأسٍ لا ترى تَتَرَجَّلُ

ــــــــــ

هذا وَمَا قَصْدِي سِوَى مَن طَاوَلُوا *** عَنَنَ السَّمَا ؛ لَا مَن بَغَوْا وَتَأَوَّلُوا
حَمْدًا لربِّي وَالصَّلاةُ على الرَّسُو *** لِ وَآلِهِ ؛ أَتْبِعْ سَلاَمًا تَكْمُلُ




و كتب مؤيداً:

أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
بعد ظهر يوم الثلاثاء 02 جمادى الأولى 1432 هجري
الموافق : 04 /05/2011 نصراني.


ملاحظة:الأبيات التي باللون الأخضر هي لأخي بلال و ما عداها لي.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن محمد العكرمي ; 04-06-2011 الساعة 08:07 PM.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-12-2011, 09:09 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 868
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

بارك الله فيكما.

وجعل عملكما في ميزان حسناتكما.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-18-2011, 09:28 AM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
زا ئر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الباري عبد الحميد أحمد العربي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكما.

وجعل عملكما في ميزان حسناتكما.

و فيكم بارك الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-18-2011, 09:04 PM
عماد السدراتي عماد السدراتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر الجريحة من أثر الخوارج
المشاركات: 844
إرسال رسالة عبر Skype إلى عماد السدراتي
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمن محمد العكرمي مشاهدة المشاركة
و فيكم بارك الله
غبت عنا يا العكرمي ألم يحن الرجوع بعد؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-18-2011, 11:25 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
زا ئر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد سعدي السدراتي مشاهدة المشاركة
غبت عنا يا العكرمي ألم يحن الرجوع بعد؟؟؟؟

شكرا لك يا عماد تفقدك لحال أخيك , ملاحظة :

المنادى المعرف بأل يجب الفصل بينه و بين حرف النداء بكلمة " أيها "

فلا بد من أن تقول : يا أيها العكرمي أو تقول يا عكرميُ - تريد التعريف - أو يا عكرمياً - تريد التنكير -

كما تقول : يا أيها الرجل أو يا رجلُ أو يا رجلاً



و الله الموفق.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-14-2011, 07:07 AM
عبد الصمد بن أحمد السلمي عبد الصمد بن أحمد السلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 42
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

السلام عليكم
القصيدة فيها بعض الأخطاء في القافية
اقتباس:
يُجَلْجَلُ

ثم
اقتباس:
جَامَلُوا

لكن العبرة أخي محمد بما تدعو إليه من إجلال وإكبار لهذا الشيخ
فليتق الله من يتكلم فيه بغير علم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-30-2011, 09:27 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
زا ئر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الصمد بن أحمد السلمي الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
القصيدة فيها بعض الأخطاء في القافية

شكرا لكم أخي عبد الصمد تشجيعك لإخوانك

و ما انتقدته من خطأ في القافية غير مسلم لك أبداً

لأن القافية على ما وردت في بيتي الأخ الأديب بلال صحيحة لا عيب فيها

و أنت تعلم أن الشعر ما ينطق لا ما يكتب

فقوله يجلجلُ تكتب عروضياً هكذا : يُجَلْجَلُو

و قوله ما جاملوا تكتب عروضيا هكذا : مَا جَامَلُو


و القافية كما في البيت من قوله :


قالوا تغيَّرَ شيخُنا ؛ سُحقا لهم *** قولٌ خبيثٌ في الحضيض يُجَلْجَلُ


تقطيعه :
متْفَاعلن مُتَفَاعلن مُتْفَاعلن *** مُتْفاعلن متْفَاعلن مُتَفَاعلنْ



و البيت الآخر :
هُبُّوا لِنصْرِ أئمَّةٍ لَمْ يَتْرُكُوا *** نَصْرَ الإِلَهِ ؛ فَجَابَهُوا ؛ مَا جَامَلُوا

تقطيعه :
متْفَاعلن متَفَاعلن متْفَاعلن *** متْفَاعلن متَفَاعلن مُتْفَاعلن


فكلا البيتين موزونين تامي العروض و الضرب فالحمد لله ربّ العالمين.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن محمد العكرمي ; 08-30-2011 الساعة 09:30 PM.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-31-2011, 06:40 PM
عبد الصمد بن أحمد السلمي عبد الصمد بن أحمد السلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 42
افتراضي رد: قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ((دفاعا عن العلامة ربيع)) / بقلم الشاعر بلال يونسي

اقتباس:
فكلا البيتين موزونين تامي العروض و الضرب فالحمد لله ربّ العالمين
السلام عليكم مرة ثانية أخي محمد...

أنا لم أقل الوزن والعروض وووو
أنا قلت القافية

جعل الألف في -جاملوا- لا يصح في الشعر العربي

أنا لم أقرأ كتب العروض لكنني أجد الشعراء لا يستخدمون طريقتك
والله أعلم بالصواب
أي لا يقولون :تتكاسلُ
يطاولُ
ثم يقولون:تحصّلُ
الألف في تتكاسل ويطاول خطأ في التقفية

لعلك تسأل متخصصا يدلك

شكر الله لكم أخانا الحبيب
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
((دفاعا, لِلْإِمَامِ, الشاعر, العلامة, انْتِصَاٍر, بلال, بقلم, جَبُنْتَ, يونسي, ربيع)), عَنِ, قَالُوا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:55 AM.