العودة   منتديات أهل الحديث السلفية > المنتــــــــــــدى الإســــــــــــــلامي > منبر الحديث والقرأن الكريم
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2011, 10:48 AM
أبو أحمد المرساوي أبو أحمد المرساوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 10
افتراضي خبر الواحد الشيخ: عبد الكريم بن عبد الله الخضير

بسم الله الرحمن الرحيم
خبر الواحد

الشيخ: عبد الكريم بن عبد الله الخضير

هذه المسألة سبقت الإشارة إليها في شرح الحديث، وذكرنا أن خبر الواحد عند أكثر أهل العلم في الأصل لا يفيد إلا الظن؛ لأن هذا الواحد وإن كان ثقة حافظاً ضابطاً فإنه لم يعر من الخطأ والنسيان، وليس معنى كونه يفيد الظن أنه لا يجب العمل به، هناك انفكاك بين وجوب العلم ووجوب العمل، فالعمل بالظن الغالب واجب، وبهذا ننفك عن ما يريد المبتدعة أن يتوصلوا به من قولهم: إن خبر الواحد يفيد الظن من أن الذي يفيد الظن لا يفيد العمل، نقول: خبر الواحد وإن أفاد الظن على قول الأكثر فإنه موجب للعمل، نعم إن احتفت به قرينة أفاد العلم، خلافاً لقوم الذين يرون أنه لا يفيد العلم مطلقاً، ولو احتفت به قرينة ما لم يتواتر، وخلافاً لقوم آخرين كداود الظاهري وحسين الكرابيسي الذين يقولون: إنه يفيد القطع مطلقاً.
المسألة فيها حساسية من جهة، أقول: هذه المسألة حساسيتها جاءت من قول المبتدعة: إن كونه لا يفيد إلا الظن أنه لا يوجب العمل.
أقول: لا تلازم بين كونه لا يفيد إلا الظن في أصله وكونه موجب للعمل، فالعمل به واجب، والظن به غالب، أما كونه يفيد العلم إذا احتفت به قرينة فلا إشكال فيه، ورجح ذلك شيخ الإسلام وابن القيم وابن حجر، وجمع غفير، وابن رجب أيضاً في كلامه السابق، ابن رجب صرح بأنه إذا احتفت به القرينة أفاد العلم، مفهومه أنه إذا لم تحتف به قرينة أنه لا يفيد إلا الظن، والظن معروف أنه مراتب متفاوتة، حتى يصل إلى قريب القطع، وقد جاء التعبير عن اليقين القطعي في الاعتقاد بأنه ظن {الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ} [(46) سورة البقرة] هذا اعتقاد، ما يكفي فيه الظن الغالب، لا بد من القطع فيه.
توضيحاً لهذه المسألة: جواب ابن حجر في قوله: أنه إذا سلم أنهم اعتمدوا على خبر الواحد كفى في صحة الاحتجاج به، والأصل عدم القرينة، نقول: احتفت به قرينة، كما ذكر ابن حجر آنفاً، وابن رجب أيضاً في كلامه السابق، يقول هو أيضاً: فليس العمل بالخبر المحفوف بالقرينة متفقاً عليه، نعم فيه اختلاف، لكن المرجح عند المحققين من أهل العلم أنه يفيد العلم؛ لماذا؟ لأن نسبة الخطأ عند الراوي الثقة الحافظ الضابط يسيرة، إذا قابلت هذه النسبة هذه القرينة ارتفعت هذه النسبة، ارتفعت نسبة القطع، فصار حينئذٍ لا يحتمل النقيض، فأفاد العلم.


شرح: التجريد الصريح – كتاب الإيمان (23)

منقول من موقع الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-01-2011, 11:01 AM
عماد السدراتي عماد السدراتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر الجريحة من أثر الخوارج
المشاركات: 844
إرسال رسالة عبر Skype إلى عماد السدراتي
افتراضي رد: خبر الواحد الشيخ: عبد الكريم بن عبد الله الخضير

لا تنسى ذكر الروابط أخي
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الواحد, الخضير, الشيخ:, الكريم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:00 PM.