العودة   منتديات أهل الحديث السلفية > المنتــــــــــــدى الإســــــــــــــلامي > منبر الفقه وأصوله
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-02-2009, 01:32 PM
فيصل بن المبارك أبو حزم فيصل بن المبارك أبو حزم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 51
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى فيصل بن المبارك أبو حزم إرسال رسالة عبر Skype إلى فيصل بن المبارك أبو حزم
افتراضي أهم المصادر الأصولية في ( المذهب المالكي )

الحمدلله رب العالمين ، والصلاة على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ، وبعد؛
فإن المدرسة الفقهية المالكية على جلالتها في الفقه ، لم تخلف الكثير من كتب الأصول، ولم يكن الاعتناء بكتب الأصول فيها الا في مرحلة متأخرة، ويبدو أن انتشار المذهب المالكي في بعض المناطق دون بعض أسهم اسهاما كبيرا في قلة الانتاج الأصولي لهذه المدرسة ، فقد كان المذهب المالكي هو المذهب الوحيد تقريبا في أفريقيا والأندلس ، لأن المعزّ بن باديس لما تولى تلك البلاد سنة 407 حمل أهلها على اتباع المذهب المالكي ، وبقيت تلك البلاد تتبع المذهب المالكي الى أيامنا هذه ، فهو الغالب على تلك البلاد.
وهذا أثر سلبا على الكتابة في أصول الفقه ، لأن المنافسة انتفت، فالمنافسة تحفز الهمم ، وتعصف الأفكار وتنتج الجديد، الذي يخدم المذهب ، ويبين طريقته في الاستدلال والتقرير .

وكان المذهب المالكي في العراق يختلف عنه في الأندلس والمغرب ، فالتنافس بين المذاهب كان كبيرا ، لذلك فقد ظهرت المصنفات الأصولية في العراق ، فكتب في الأصول ابن القصار وغيره .

أبرز المميزات التي تميزت بها كتب الأصول في المذهب المالكي :
من خلال تتبعي لكتب الأصول في المذهب المالكي وجدتها تميزت عن غيرها بميزات منها :
1- تأخر التأليف في علم الأصول عموما .
2- الاختصار والوجازة، وحسن الترتيب .
3- عدم تغطية مباحث أصول الفقه بشكل كامل .
4- قلة المصنفات بجملة ، وهذا أسفر عن ظهور التعليقات والحواشي الكثيرة التي تتركز على مادة الكتاب الأصل .
5- عدم وجود رأي متفق عليه بين علماء المذهب في بعض المسائل الأصولية .
6- ظهور المصنفات الموسوعية المتميزة في المرحلة المتوسطة ، مثل كتابات القرافي، والشاطبي.
6- تأثر المدرسة المالكية في الأصول بالمدرسة الشافعية .

الكتب المصنفة في أصول المالكية :
1- مقدمة ابن القصار المتوفى سنة 398.
2- احكام الفصول في أحكام الأصول لأبي الوليد سليمان بن خلف للباجي المتوفى سنة 474. طبع بتحقيق عبد المجيد التركي ، في دار الغرب ، وأخرى بتحقيق الجبوري .
3- المنهاج في ترتيب الحجاج للباجي ، طبع في دار الغرب بتحقيق عبد المجيد التركي .
4- الوصول الى الأصول تأليف أحمد بن علي بن برهان البغدادي ت 518 ، تحقيق الدكتور عبد الحميد أبو زبيد ، نشر دار المعارف الرياض
5- المحصول لابن العربي المتوفى سنة 543.
6- منتهى الوصول والأمل لابن الحاجب المتوفى سنة 571.
7- مختصر المنتهى لابن الحاجب .
8- التحقيق والبيان في شرح البرهان للأبياري المتوفى سنة 616.
9- تنقيح الفصول وشرحه للقرافي المتوفى سنة 684.
10- نفائس الأصول في شرح المحصول للقرافي .
11- تقريب الوصول الى علم الأصول لابن جزي المتوفى سنة 741.
12- الموافقات للشاطبي المتوفى سنة 790 .
هذه تعتبر تقريبا أصول كتب الأصول في المذهب المالكي وما سوى ذلك فهو شروحات وتحشية واختصارات ونظم، وما أكثرها، وقد تتبعت الكتب التي خدمت مختصر ابن الحاجب فزادت على الثلاثين ما بين شرح وتحشية ونظم .

كتب مميزة في أصول المالكية :
أنصح طالب علم الأصول في المذهب المالكي أن يقرأ هذه الكتب
1- إحكام الفصول في أحكام الأصول ، وهو كتاب جيد ومفيد ، حسن الترتيب، طبع بدار الغرب بتحقيق عبد المجيد التركي التونسي ، وطبع بتحقيق الجبوري .
2- كتب القرافي بشكل عام .
3- كتاب التوضيح في شرح التنقيح للشيخ حُلولو ، والكتاب مطبوع في هامش شرح التنقيح، من الطبعة التونسية.
4- رفع النقاب عن تنقيح الشهاب للرجراجي مطبوع في ست مجلدات مكتبة الرشد
5- إيضاح المحصول من برهان الأصول، للإمام المازري، ولم يكمله، وقد وصل فيه إلى أول كتاب الإجماع. والكتاب هو شرحٌ لـ "البرهان" لإمام الحرمين. وقد طبع الكتاب بتحقيق عمار طالبي، بدار الغرب الإسلامي .
6- غاية المرام في شرح مقدمة الإمام، لابن زكريا التلمساني، وقد طبع في دار ابن حزم
7- كتاب نشر البنود في شرح مراقي السعود للعلوي الشنقيطي.
8- المذكرة للشيخ محمد الأمين الشنقيطي.
9- كتاب الجواهر الثمينة لحسن المشاط، كتاب مفيد .
10- أصول الفقه في مذهب الامام مالك للدكتور عبد الرحمن الشعلان ، طبع جامعة الامام محمد بن سعود ، وقد استفدت منه كثيرا
__________________
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله- في مجموع الفتاوى (3/245):" هذا وأنا في سعة صدر لمن يخالفني فإنه وإنْ تعدّى حدود الله في بتكفير أو تفسيق أو افتراء أو عصبية جاهلية فأنْا لا أتعدى حدود الله فيه؛ بل أضبط ما أقوله وأفعله وأزنه بميزان العدل وأجعله مؤتماً بالكتاب الذي أنزله الله وجعله هدى للناس حاكماً فيما اختلفوا فيه".
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 AM.